20/03/1440 علِم تطلق قمة "التغييرات الرقمية والثورة الصناعية الرابعة" بالرياض

 

 ​
عقدت شركة "علم" الشركة الرائدة في مجال تقنية المعلومات والحلول الرقمية في المملكة، وبالتعاون مع معهد أعضاء مجالس الإدارات في دول مجلس التعاون الخليجي القمة السنوية السادسة لرؤساء مجالس الإدارات في الرياض تحت رعاية معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله عامر السواحه، والتي استقطبت نخبة من رؤساء مجالس الإدارات والرؤساء التنفيذيين المؤثرين لمناقشة أهم تحديات الثورة الرقمية.
 
ويأتي هذا الملتقى في وقت يشهد فيه العالم ثورة تكنولوجية ورقمية سيكون لها تداعياتها على حياتنا اليومية. فتحت عنوان "التغييرات الرقمية والثورة الصناعية الرابعة" سيبحث المجتمعون السبل حول استعداد رؤساء مجالس الإدارات لتلك التحديات التي قد يواجهونها في هذا المجال، من خلال استعراض استراتيجيات التحول الرقمي والمهارات المطلوبة لتتماشى مع التقنيات المتغيرة، إضافة إلى مناقشة توصيات الأمن السيبراني، وأفضل الممارسات في حوكمة تكنولوجيا المعلومات، وكيفية الاستفادة من تقنيات البلوكتشين والذكاء الاصطناعي التي تحدث تحولاً في مجال الأعمال.
 
من جانبه، أوضح المتحدث الرسمي ونائب الرئيس لقطاع التسويق لـ "علم" ماجد بن سعد العريفي٬ أن التطوير التقني السريع أحدث تغييرات جذرية في عالم الأعمال بوتيرة غير مسبوقة. وأكد أن الملتقى هذا العام سيعمل على تحديد توجهات القطاع والتحديات التي تواجهه بمساعدة نخبة من أبرز الخبراء، بما في ذلك أعضاء معهد مجالس الإدارات بدول مجلس التعاون الخليجي، وذلك بهدف مشاركة خبراتهم وآرائهم في هذا المجال. وأضاف العريفي أن من شأن هذه الجهود أن تمكّن المعنيين في القطاع الحكومي والخاص من استكشاف الحلول المبتكرة وتحسين استراتيجياتهم المؤسسية وهيكليات الحوكمة الخاصة بهم.
 
الجدير بالذكر أن "عِلم" شركة سعودية مساهمة، وهي تعدّ من الشركات التقنية الرائدة في تقديم الحلول الرقمية الآمنة٬ وترتبط شركة "علم" بعلاقات متميزة مع مختلف القطاعات الحكومية، من خلال تقديم عدد من الخدمات والحلول لها والتي تتضمن الخدمات والمنتجات الإلكترونية، والحلول التدريبية والاستشارية، وحلول تقنية المعلومات، إضافة إلى تقديم الدعم الإداري والمساندة. وتحرص "علم" على تقديم خدماتها على مستوى يرتقي بالعميل ويحقق تطلعاته، مع مثابرتها في الإسهام ببناء الخبرات المتميزة، وتوطين تقنية المعلومات، سعياً منها لبناء مجتمع معرفي يواكب الإيقاع السريع للعصر الرقمي.