16/06/1440 شركة عِلم تقيم يوماً تعريفياً للحل الرقمي "إشارة" الموجة لفئة الصم

 

 

نظّمت "عِلم" الشركة الرائدة في توفير الحلول الرقمية، أمس في العاصمة الرياض لقاءًا تعريفيًا لخدمة "إشارة“، تحت شعار: "نسمعكم بحلولنا" وتساهم خدمة "إشارة" في كسر حاجز التواصل بين الأشخاص الصم ونظرائهم السامعين عن طريق توفير مترجم لغة إشارة معتمدة من خلال منصة إلكترونية تدعم الاتصال المرئي، حيث يقوم الطرف الثالث بالترجمة من خلال المنصة الرقمية بتحويل لغة الإشارة إلى اللغة العربية المنطوقة والعكس، بحيث يكون الوسيط بين السامع والأصم وبما يضمن الخصوصية في جميع خدمات القطاع الحكومي والخاص. 

ويسعى تطبيق "إشارة" لحل مشكلة التواصل عن طريق الكتابة، والتي لا تعد الوسيلة المثالية للأشخاص الصم، إذ أن اللغة العربية المكتوبة تعتبر لغة ثانوية للأصم، وتم بناء الخدمة نظراً للحاجة إلى تعزيز عمل القطاعات الخدمية تجاه مجتمع الصم ومساعدتهم على التواصل بنجاح، الأمر الذي يسهم في رفع مستوى الكفاءة في إتمام المعاملات الرسمية وتقديم الخدمات الحكومية والخاصة بشكل متكامل، مع ضمان المرونة والشمولية والخصوصية والاستقلالية التامة في إجراء المعاملات عبر قناة اتصال مباشرة تتوافق مع احتياجاتهم. 

 
 
وتتميز الخدمة بمنصة محادثة مرئية آمنة، ذات جودة عالية، ترافق العميل خلال رحلة مروره بالخدمة وحتى انتهاءه وصولاً إلى مرحلة التقييم الخاصة بالمترجمين من أجل ضمان التحسين المستمر، وبما يحقق التواصل الفعال من أجل خدمات أكثر شمولية.

يشار إلى أن خدمة إشارة تعمل عبر منصة رقمية متوفرة في أجهزة الهواتف الذكية لدى المستفيدين من فئة الصم، حيث يمكن تحميل التطبيق من متاجر Apple & Google Play، وتحتاج الخدمة بعد تحميل التطبيق إلى تسجيل البيانات الأساسية، وحال دخول المستفيد لنطاق جغرافي محدد، يتم إشعاره بأن المنطقة مغطاة بالخدمة أم لا.

جدير بالذكر أن "عِلم" ترتبط بعلاقات متميزة مع مختلف القطاعات في المملكة، وتعتمد مبدأ الشراكة في الأعمال من خلال نموذج العمل، وتحرص على تطوير وتقديم خدمات الأعمال الرقمية المتكاملة، التي ترتقي بخدمة العميل وتحقق تطلعاته خلال رحلته مع الخدمة، بما يضمن تحسين تجربة العميل وتحسين جودة الخدمات وتطوير معيار خدمة العملاء.